هجرة

كاسادو رئيس ˝الحزب الشعبي˝ اليميني المعارض يصرح بأن بيدرو سانشيز هو المسؤول المباشر عن هذا الوضع في جزر الكناري

     على إثر موجة الهجرة الجماعية التي عرفتها مؤخرا جزر الكناري حل يوم 21 /11 /2020 بميناء أرغوينغين بجزيرة لا س بالماس التابعة لإسبانيا كاسادو رئيس ˝الحزب الشعبي˝ اليميني المعارض مصاحبا برئيسة بلدية هذه الجزيرة وصرح بمدخل هذا الميناء أمام وسائل الإعلام الإسبانية بعدما تم منعه من الدخول والاطلاع على أوضاع المهاجرين المتواجدين تحت الحراسة  الأمنية بأن بيدرو سانشيز هو المسؤول المباشر عن هذا الوضع بسبب تأثير مكالمته الهاتفية بخصوص استقبال سفينة˝ أكواريوس ˝ التي كانت تقل على متنها 629 شخصا تم إنقادهم في مياه البحر الأبيض المتوسط والتي وصلت إلى ميناء فاليننسا يونيو 2018 .وأكد أنه ˝ لا يمكن – لرئيس الحكومة – تحويل جزر الكناري إلى لامبيدوزا أو جزيرة ليسبوس الإسبانية إذ لايمكنه استخدام الأرخبيل كسداد للهجرة بسبب عدم كفاءة حكومته ˝ وأوضح أن ˝أزمة الهجرة ˝ هي القشة الأخيرة للأرخبيل الذي تضرر بشدة من الوباء وفقدان السياح .وطالب بالعودة الفورية لهم إلى أوطانهم بدلا من توزيعهم في مختلف مجالات التراب الإسباني وذكر بأن الحزب الشعبي حينما كان يسير دواليب الدولة استقدم خمسة ملايين مهاجر من مختلف البلدان والقارات  لكن بعقود عمل وشدد على ضرورة الدفاع عن الحدود وإلا فإن الدولة لن تكون قادرة على البقاء إلى جانب رفع ميزانية قوات الأمن والصحة وعبر عن استعداد حزبه لتسيير دواليب الدولة إذا لم يستطع بيدرو سانشيز قيادة أعضاء حكومته في إشارة منه إلى الخلاف القائم داخل الإئتلاف الحكومي بين موقف الحزب الاشتراكي وموقف حزب بوديموس الذي يدعو الحكومة إلى توزيع هؤلاء المهاجرين عبر التراب الإسباني .

مصطفى الرواص

الإشراف اللوجيستيكي والفني والمالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى